• اخر المشاركات

    حزب البعث العربي الأشتراكي لن ينتهي وهو باقي على مر العصور

    حزب البعث العربي الأشتراكي لن ينتهي وهو باقي على مر العصور
    أن جميع الأحزاب لها نهاية فهي لن تتجدد ألا حزب البعث العربي الأشتراكي فهوا باقي وخالد على مر العصور وذلك لأن حزب البعث العربي الأشتراكي لدي قيم ومبادء وفكر وطني صادق بمعنى الكلمة فهوا يسعة لمصلحة الأمة العربية ولحماية الأمة العربية من أي أعتداء وتمدد والبعث ناضل ومايزال يناضل وسيبقه يناضل من أجل تحرير القدس من الكيان الصهيوني الأسرائيلي و البعث هو أول المضحين وأخر المستفيدين وكما يعلم الجميع أن تاريخ البعث حافل بالأنتصارات وأن جميع الرفاق الذين ينتمون لحزب البعث العربي الأشتراكي هم رجال مناضلين أبطال شرفاء غيارة على أمتهم وأهلهم وعرضهم فهم عاهدوا ﷲ عز وجل والقائد على أنهم لن يتخلوا عن قيمهم ومبادئهم ولن يخونوا أمتهم مهما كانت الأسباب وجميعنا نعلم سيرة ومسيرة البعث وقادته الكبار فهم أوفياء لحزبهم و أمتهم ولقد خلد التاريخ أسمائهم بحروف من ذهب وأن البعث الأن هو الحزب الوحيد ألذي يقاتل ويقف في وجه الأحتلال والتوسع الفارسي الأيراني الصفوي الصهيو امريكي وأن البعث يسعه جاهدَ لتحرير العراق من الأحتلال الفارسي الأيراني الصفوي الصهيو امريكي ولتحرير القدس من الكيان الصهيوني الأسرائيلي ولتحرير جميع الأقطار العربية المحتله وجميعنا نعلم أن البعث لا يسعه للحكم أو للسلطة وأنما هو مؤيد لأي قوة وطنية صادقه تستطيع أن تحكم العراق وتحافظ على أمنه وسيادته ويؤيدها الشعب وخير دليل على ذلك هو المشروع الوطني العراقي ألذي طرحه حزب البعث العربي الأشتراكي وأن الأن وفي هذا الوضع الراهن والمرحله الحرجه الكثير من الشباب يقفون على أبواب البعث ويطرقون أبوابه ويطلبون الأنتماء ألى صفوف حزب البعث العربي الأشتراكي وأن جميع الذين ينتمون ألى حزب البعث العربي الأشتراكي هم يسعون لتحرير العراق والأمة وهم يسعون لمصلحه عامه وليس مصلحه شخصيه كما يقول البعض من العملاء ولكنني أقول لهؤلاء العملاء ما هو الشيء الذي يجعل الرفاق ينتمون ألى البعث لتحقيق مصالح شخصيه كما تقولون فكل من ينتمي ألى البعث سيشمله قانون الأجتثاث فلذلك جميع الذين ينتمون ألى البعث هم مجتثين ومحضورين وهناك خطر كبير على حياتهم ويدفعون أشتراكً للحزب و هذا الأمر خير دليل على أن كل الذين ينتمون ألى البعث هم رجال أوفياء مناضلين أبطال شرفاء غيارة مستعدين للتضحيه بدمائهم وأرواحهم من أجل أن يعيش العبث والأمة .وأيضاً ضن الكثير بأن البعث سينتهي بأنتهاء حياة شهيد الحج الأكبر الرفيق القائد المجاهد الرئيس صدام حسين(رحمه ﷲ واسكنه فسيح جناته) الذي أغتالته يد الغدر والخيانه والعماله للمحتلين الأمريكان وحلفائهم الصهاينة والفرس الصفويين وكل له غاياته الخسيسة في الغدر والأنتقام. ولكن خاب ضنهم فلقد بعث ﷲ لنا الرئيس القائد المجاهد أمين أمتنا ورمزها الجهادي الرفيق عزة ابراهيم(حفظه ﷲ ورعاه) ليقود الحزب والأمة في هذا الوضع الراهن والمرحله الحرجه ونسأل ﷲ العلي القدير أن يسدد على خطا طريق التحرير والنهوض لأمتنا المجيدة وأن يمد بعمره ويحفظه لنا. فهذه الأمور والعديد من الأمور الأخرة التي تجعل الأجيال القادمه تكمل مسيرة الحزب.فلذلك حزب البعث العربي الأشتراكي لن ينتهي وسيبقه خالد على مر العصور .رحم ﷲ القائد المؤسس أحمد ميشيل عفلق فهوا كان يعلم و يعرف حق المعرفه بأن حزب البعث العربي الأشتراكي لن ينتهي بل سيبقه خالد على مر العصور بفكره وقيمه ومبادئه. ونسأل ﷲ أن يرحم القائد الأب أحمد حسن البكر وأن يسكنه فسيح جناته ويرحم جميع شهداء الحزب وأن يسكنهم فسيح جناته... وﷲ أكبر وليخسأ الخاسؤن
    ويامحلى النصر بعون ﷲ
    أبو شاكر العراقي

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728