• اخر المشاركات

    البصرة ومن يتحكم بها

    البصرة. .ومن يتحكم بها
    بعد أحتلال بغداد وانتشار الملشيات اوعزت ايران بتصفيه شيوخ القبائل والعشائر الذين رفضو السفر لايران وتقديم الولاء لولاية الفقية واي شيخ يكون مع ولاية الفقية يمنح له المال والسلاح ...وبذلك برز للشارع البصري اشخاص لصوص...قتلة مجرمين شيوخ. ..سفاحين .. ..فقامت ايران بتسليحهم .بالمال والسلاح ..وطلبت من احزاب الموالية لايران بتكوين مليشيا من شباب هذه العشائر تنتمي لمليشيات بدر والمحلس الاعلى وحزب الدعوة والفضيله على ان تمنح حمايات المنشات لفلان عشيرة وحماية منشاة الدوائر لفلان عشيرة وحماية المونىء لفلان..عشيرة واصبحت كل عقود المقاولات في البصرة تمنح لهؤلاء الشيوخ. الحرامية والسبب هو الخوف منهم خوفا من قتلهم لانهم يطلقون الرصاص على اي شخص ..وبقسوة على ان لاينافسهم. وقد استخدمهم . المالكي كورقة مهمة عندما استلم الحكم فأصبح هؤلاء ..اليد اليمنى له في تصفية الضباط والرفاق وحارب بهم كل من يعارض سياسته في البصرة ...مقابل ضخ المال والسلاح بل منحهم.سرقة النفط عن طريق ثقب انابيب النفط ونقله في شاحنات الى. ايران لبيعه ...وبعد سقوط الموصل والانبار. .وضياع ميزانية العراق بين الحرامية المالكي والنواب وحثالتهم ومع نهاية حكم المالكي بدأ تصادم العشائر فيما بينها للسيطرة ..على منافذ التهريب وخاصة عشائر منطقة الكرمة المحاذية لحدود ايران حيث تهريب المخدرات ... والحشيش .. والحبوب. الكرستال او بسبب خلاف على سرقة اراضي الدولة. ليبيعوا كل 300 متر مقابل 25 مليون دينار ...واي خلاف بين عشيرتين ينتقل بين العوائل في الاحياء الاخرى ...وبالسلاح ..المتوسط والثقيل والعشائر المعروفة التي تتصادم بينها وهم مايسمونهم بالحرامية (الهوش ).لاتتجاوز ال 4 عشائر وبالحقيقة فهؤلاء همج رعاع لايفقهون معنى الانسانية والاخلاق كل همهم بطونهم وقتل اي شخص مقابل 30 الف دينار ..بسبب رعونتهم كم امراة وطفل ورجل كبير وشاب قتلوا نتيجة تصرفات هولاء المجرمين هذا واقع محافظة البصرة فهي الان بين نيران حرامية المحافظ الهارب بعد ماسرق من مليارات الدولارات ومجلسها المشكل من الحرامية وبين شيوخ .الهمج والرعاع ..في القتل والنهب وبين احزاب موالية لايران . من ينقذ البصرة ...من هو القادر على كبح الملشيات واحزابهم من ....اني اتساءل ...اتساءل واردد في نفسي ..لا احد غيره من هو قادر على يفعلها بسحقهم وسحلهم في شوارع البصرة غير رجال العراق الغيارى ممن خلوصنا منهم في عام 1991
    بنت الجنوب

    هناك تعليق واحد:

    1. من المعروف ان البصرة كانت من الاهداف المركزية للخميني بعد وصوله الى السلطة في ايران ومن اهداف الحرب التي اعلن على العراق في الثمانينات القرن الماضي هو احتلال البصرة واركاع بغداد لاارادة ايران بمخطط خبيث ايراني ودعم الكيان الصهيوني وبعض الانظمة العربية التي لم تعرف شيئا عن الضال الخميني سوى الشعارات الاسلامية الكاذبة حيث بعد الاحتلال الدولي للعراق وتواجد اكثر من اربعة وستون دولة محتلة للعراق تم تخويل ايران للسيطرة على البصرة بالتنسيق الايراني البريطاني وامريكا قائدة التحالف الدولي غير ان ايران استخدمت المليشيات وفروعها من العصابات والمافيات وتصفية الاصوات الرافضة لااحتلال العراق وايران في البصرة وان عملاء ايران من الاحزاب الاسلامية في الساحة الوطنية في محافظة البصرة
      دكتور اكرم

      ردحذف

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728