• اخر المشاركات

    ذكرى العدوان الصفوي الايراني الغاشم على العراق العظيم

    ذكرى العدوان الصفوي الايراني الغاشم على العراق العظيم
    الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر
    هذة وصيتي " عندما تنتهي الحرب مع العراق علينا أن نبدأ حربا أخرى ، أحلم أن يرفرف علمنا فوق عمان والرياض ودمشق والقاهرة والكويت "
    بهذة الحروف المسمومة جسد شيطان الشرق " الخميني الدجال " الحلم الصفوي الشيطاني بإمبراطورية صفوية تبتلع حدود أرض العرب وتجثم على صدر الحضارة العربية لطمس معالمها ..
    واليوم يستذكر شعب البطولة والفداء ، شعبنا العراقي العظيم الذكرى السابعة والثلاثون للعدوان الإيراني الغاشم على العراق العربي الأبي ، ذلك العدوان الذي لم يكن وليد اللحظة بل كان إستراتيجية الوصول للحلم المنشود والذي خطط له شيطان الشرق منذ أن كان هاربا فأواه العراق وحماه واحسن ضيافته ، لكن الغدر ونكران الجميل سمة متأصلة في نفوس المجوسية ..
    ولكي يتحقق حلم الامبراطورية الفارسية لابد من كسر البوابة الشرقية للوطن العربي ومن هنا بدأت التحركات الاستفزازية من الجانب الايراني لإستدراج العراق إلى حرب أوهمهم غرورهم المفعم بالغباء أنها ستكون المعبر إلى الارض العربية ، حيث قام الجيش الفارسي الصفوي بقصف المدن العراقية الواقعه على الحدود بالمدفعية وقام بشن الغارات على عدة منشآت عراقية كما كلف " الخميني الدجال" أدواته في العراق من اعضاء حزب الدعوة العميل بمهمتين
    الاولى بث الفتنة الطائفية بين صفوف الشعب العراقي الموحد والثانية القيام بعمليات تخريبية في المدن العراقية لتزعزع الامن والاستقرار وحيث أن العراق حينها كان يملك قيادة حكيمة فكان الصبر اول الحلول المطروحة على طاولة القرار بإنتظار موقف دولي حاسم يوقف التجاوزات الايرانية لكن الكبير حين يصبر على تجاوزات الصغير يظن الاخير أن بإمكانه التمادي أكثر فكان لابد من إعادة ذلك الصغير إلى رشده بصفعة ترافقه كالدرس طوال حياته ..
    وجاء الرد العراقي على العدوان الايراني في 1980/9/22 حيث قامت الطائرات العراقية بقصف العديد من المطارات الايرانية في نفس التوقيت كما دخل أشاوس الجيش العراقي الباسل داخل الاراضي الايرانية داحرا المدفعيات التي كانت تقصف المدن العراقية ، ودامت الحرب العراقية الايرانية سنوات أثبت فيها العراق أنه جدير بالحفاظ على هذة الأمة من اي عدوان خارجي يستهدف أمن وإستقرار وكرامة الشعوب العربية ، وشهدت الساحة العراقية أروع صور الوفاء المتمثلة بإلتفاف الشعب بكافة أطيافه حول قيادته وتقديمهم لقوافل الشهداء في سبيل حفظ الكرامة العربية ، و من بين تلك القوافل لا يفوتنا ان نستذكر قافلة طيور الجنة المكونة من 34 طفل عراقي أستشهدوا في صباح الثالث عشر من تشرين الأول عام 1987 حين قام مدعي الاسلام وأعداء الطفولة بقصف إحدى المدارس الابتدائية في بغداد جاعلين منها " بلاط الشهداء " .
    وأنتهت الحرب بنصر عراقي ساحق و تجرع شيطان الشرق " الخميني " مرار الهزيمة ولم يحتمل سم حقده طويلا فرحل لكن حلمه أنتقل إلى أتباعه سواء كان من ابناء جلدته او من عملاءه في العراق وظلت الرغبة في الانتقام تسيطر على نفوسهم الحاقدة فما كان لهم إلا ان يضعوا أيديهم بأيدي الصهاينة والامريكان ليتمكنوا من إحتلال العراق والتخلص من أكبر قوة وطنية وعسكرية في الساحة العربية .
    ولا يخفى على أحد حجم الدمار الذي نتج عن افعال الحقد الصفوي في بلاد الرافدين وكما كان لعملاء حزب الدعوة بالامس مهمات تهدف لشق الصف والقتل والتخريب كان لها ولعملاء آخرون بتسميات مختلفة بعد الاحتلال الدور ذاته والهدف ذاته وهو الحلم الصفوي الواقع بين الفرات والنيل.
    ولأننا شباب هذا الوطن المعطاء العظيم ندعو أبناء شعبنا العراقي عامة و شبابنا خاصة بأن يوحدوا الصف ، لنطرد هذا السرطان الصفوي المميت ونرده واتباعه من حيث أتوا وأن نفوت عليهم الفرصة التي تمكنهم من الاستيلاء على بلدنا وتمزيقه بعد ان غرسوا خنجر التفرقة والطائفية المسموم في جسد عراقنا الغالي متسترين بغطاء الدين فزورا ومكرا ، فالإيمان مبدأ لا يمكن لسم الحقد أن يلوثه فإجعلوا للتاريخ فرصة يعيد فيها نفسه ودعونا نلتف حول قيادنا لينهض عراقنا من جديد رغم
    جراحه ، ولنعيد مجد الاباء والاجداد في قادسيات الفخر والشموخ ولنطمر احلام المجوس المريضه ونعيدهم كما كانو اذلاء تعساء مكسورين ..
    المجد والخلود لشهدائنا الابرار
    المجد والخلود لقائد القادسية المجيدة الشهيد البطل " صدام حسين المجيد رحمه الله
    والذل كل الذل للخونة والعملاء وتجار القتل والفساد والرذيله
    الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728