• اخر المشاركات

    تهنئة الى اﻟرﻓﯾق اﻟﻣﺟﺎھد ﻋزة اﺑراھﯾم اﻷﻣﯾن اﻟﻌﺎم ﻟﺣزب اﻟﺑﻌث اﻟﻌرﺑﻲ اﻻﺷﺗراﻛﻲ واﻟﻘﺎﺋﺪ اﻻﻋﻠﻰ ﻟﻠﺠﮭﺎد واﻟﺘﺤﺮﯾﺮ ﺣﻔﻈﻜﻢ ﷲ



    بسْمِ اللهِ اﻟرﱠﺣْﻣَنِ الرحيم
    اﻟّذِﯾنَ ﻗَﺎلَ ﻟَﮭُمُ اﻟﻧّﺎسُ إِنّ اﻟﻧّﺎسَ ﻗَدْ ﺟَﻣَﻌُواْ ﻟَﻛُمْ ﻓَﺎﺧْﺷَوْ ھُمْ ﻓَزَادَھُمْ إِﯾﻣَﺎﻧﺎ وَ قَالُواْ حَسْبُنَا الله وَ نِعْمَ الْوَ كِيل * فَانْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مّنَ الله وَ ﻓَﺿْلٍ ﻟّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوَءٌ وَ اتّبَعُواْ رِضْوَانَ اللهِ وَالله ُ ذُو فَضْلٍ عَظِيم ٍ
    صدق الله العظيم
    اﻟرﻓﯾق اﻟﻣﺟﺎھد ﻋزة اﺑراھﯾم اﻷﻣﯾن اﻟﻌﺎم ﻟﺣزب اﻟﺑﻌث اﻟﻌرﺑﻲ اﻻﺷﺗراﻛﻲ واﻟﻘﺎﺋﺪ اﻻﻋﻠﻰ ﻟﻠﺠﮭﺎد واﻟﺘﺤﺮﯾﺮ ﺣﻔﻈﻜﻢ ﷲ
    يسرنا ان نتقدم الى سيادتكم بازكى ايات التهاني والتبريكات لمناسبة حلول الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من رمضان / ٨ شباط ١٩٦٣ م الخالدة ، التي اعادت العراق الى امته العربية حين انتفض شعب العراق الابي بقيادة حزبه الوفي ومن حوله كل القوى القومية ، ضد طغيان المد الشعوبي الذي حاول بائساً سلخ العراق عن انتمائه العربي في ظل حكم فردي دكتاتوري مارس وبشكل غير مسبوق ، ابشع الجرائم من سحل وتعليق الجثث على اعمدة الشوارع ، وملأ السجون بابناء الشعب الذين كانت جريمتهم الوحيدة هي انتماءهم العربي وايمانهم بالقيم السماوية السمحاء. فأسس بذلك ، ولاول مرة في تاريخنا المعاصر، لاعمال العنف والعنف المضاد. وافتعل في نفس الوقت شتى الازمات مع الاقطار العربية ودول المنطقة ،مدخل ً العراق في دوامة من الفوضى الداخلية العارمة والعزلة الإقليمية والدولية.
    فجاءت تلك الثورة المعجزة لتقضي على الاستبداد والفردية ولتعيد للعراق وجهه العربي الناصع ،وتضع امكاناته في خدمة امته العربية مفعلة مسارات وحدتها، ومتوجة ذلك بميثاق الوحدة الثلثية بين العراق ومصر وسوريا، و توحيد القوات المسلحة العراقية والسورية تحت قيادة واحدة لتشكل ، ولاول مرة طوقا استراتيجيا حول شمال الكيان الصهيوني الغاصب ، فاتحة بذلك افاق رحبة امام حركة اﻟﻘوﻣﯾﺔ اﻟﻌرﺑﯾﺔ ﻟﺗﺣﻘﯾق اھداﻓﮭﺎ ﻓﻲ اﻟﺗﺣرر و اﻻﺳﺗﻘﻼل وﺗﺣﻘﯾق اﻟﻌداﻟﺔ اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﯾﺔ. ﻓﻣﺎ اﺷﺑﮫ اﻟﯾوم ﺑﺎﻻﻣس ، ﺣﯾث ﯾﺷﺎﺑﮫ طﻐﺎة اﻟﯾوم ﺟﻼوزة اﻻﻣس ﻓﻲ اﺷﺎﻋﺔ اﻟﻣوت واﻟدﻣﺎر، ﻣﺗﻣﺎدﯾن اﻟﻰ ﺗﺷرﯾد اﻟﻣﻼﯾﯾن وﻧﮭب ﺛروات اﻟﺷﻌب وﻗوﺗﮫ.
    و اذ ﯾﻧﺗﻔض اﻟﯾوم ﺷﻌب اﻟﻌراق اﻻﺑﻲ ﻟﻣواﺟﮭﺔ اﻟظﻠم واﻟﻔﺳﺎد ﻓﺎﻧﮫ ﯾﺳﺗﻠﮭم ﻣن اﻧﺘﺼﺎر ﻋﺮوس اﻟﺜﻮرات ﻓﻲ ظﺮوف ﻣﺸﺎﺑﮭﺔ، اﻟﺜﻘﺔ و اﻻﯾﻤﺎن اﻟﺮاﺳﺦ ﺑﺤﺘﻤﯿﺔ اﻻﻧﺘﺼﺎر ﻋﻠﻰ اﻟﻈﻠﻢ وﻋودة الوطن اﻟﻰ امته العربية .
    اﻧﻧﺎ ﻓﻲ ھذه اﻟذﻛرى اﻟﻌطرة ﻧﺟدد اﻟﻌﮭد ﻟﺳﯾﺎدﺗﻛم وﻻﺑﻧﺎء اﻣﺗﻧﺎ اﻟﻣﺟﯾدة ﻋﻠﻰ اﻟﻣﺿﻲ ﻗدﻣﺎ ﻟﺗﺣﻘﯾق اھداﻓﮭﺎ اﻟﺳﺎﻣﯾﺔ ، ﺳﺎﺋﻠﯾن ﷲ ﺗﻌﺎﻟﻰ ان ﯾﻌزﻛم ﺑﻧﺻره اﻟﻣﺑﯾن
    ﺗﺣﯾﺔ ﻟﻘﺎدة ثورة ٨ ﺷﺑﺎط اﻟﻌرﺑﯾﺔ اﻟﺑﺎﺳﻠﺔ
    واﻟﻣﺟد واﻟﺧﻠود ﻟﺷﮭداﺋﮭﺎ اﻻﺑطﺎل
    واﻟﻧﺻر ﻟﻠﺑﻌث اﻟﻌظﯾم امل الجماهير وﺻﺎﻧﻊ ﻣﺳﺗﻘﺑﻠﮭﺎ
    ﻣﻛﺗب اﻟﺛﻘﺎﻓﺔ واﻻﻋﻼم اﻟﻘوﻣﻲ
    ﺷﺑﺎط ٢٠١٨

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728