• اخر المشاركات

    ملجأ العامرية عار يطارد أمريكا للأبد الرفيق نسر العزاوي

    ملجأ العامرية عار يطارد أمريكا للأبد الرفيق نسر العزاوي
    سنوات عديدة و العالم كله يستمع لاجمل الكلمات المثالية و الفعّاليات الانسانية و حملات اطعام الجياع التي قامت بها تلك العاهرة الشيطانية ,الارض المحرّمة المسماة أمريكا..فلم تبق اغنية عن الانسانية الا و غنّتها و لم تترك شعبا جائعا ألا و تصوّرت معه و هي تذلّه بسلّة غذاء و غيرها الكثير من مسرحيات الشعور بالمسؤولية تجاه العالم.
    و كذلك لعبة الديمقراطية..تلك اللعبة التي تذكرني بتمثال حصان طروادة الذي تمكّن الأغريق بواسطة من احتلال مدينه طرواده و من يعرف القصة سيفهم قصدي..فالديمقراطية هي ايضا اداة انخدع بها كل العالم على اساس انها وسيلة للعدل و المساواة الا انها و مع التجارب اثبتت انها اداة لنشر الفوضى و الخراب و ايقاف عجلة التقدّم لانها تجمع كل المتناقضين معا لاجل حكم البلاد !! فأي بلد يتقدم و في سدة حكمه متناقضين متحاربين
    ما سأتحدث عنه الان و ما يربط كل هذه الاحداث و يكشفها هي جريمة من الملف الامريكي الاسود ,جريمة لا تقل عن جرائم الحربين العالميتين من حيث النوع و البشاعة..انها جريمة قصف الملجأ 25 الواقع في العراق-بغداد-حي العامريه في حرب الخليج الثانية حيث قامت طائرتان امريكية من طراز f-117 (نايت هوك) المعروفة محليّا بالشبح , قامت الساعة الرابعة فجرا يوم 13 فبراير 1991 بقصف ملجأ العامريه بصاروخين يحملان قنابل ذكية حيث فشل الصاروخ الاول في اقتحام سقف الملجأ و لكن نجح الصاروخ الثاني الذي اقتحم السقف المحصّن و الدخول على 408 مواطن اعزل و التسبب في موتهم حرقا.
    و المواطنيين اللاجئين كانوا عبارة عن عائلات من نساء و اطفال و رجال غير مسلّحين ,حيث كان من بين الاطفال الرَضع طفل رضيع عمره 7 ايام و لكن لم يتبق من جسده شيئا يذكر غير بعض العظام بعدما احترق و ذاب بنار الصاروخ. في وقتها صرّح الجيش الامريكي بأنهم كانوا يستهدفون مركزا لتجمع قوات الجيش العراقي و عناصر فعّاله من حزب البعث العربي الاشتراكي و لم يكونوا على علم بأنه ملجأ مدني و لكن هذه الكذبة كشفت بعدما تسرّبت تقارير عسكرية تؤكد علم القوات الامريكيه بالملجأ لان الطائرتين كانتا تحومان فوق الملجأ منذ يومين قبل القصف.
    و في هذا اليوم تمر الذكرى ال27 لهذه الجريمة الشنعاء.. هذه يا اخوتي هي الجريمة من بين جرائم امريكا التي كشفت للعالم كله عن حقيقة الارهاب الامريكي المنظّم, هذه هي الجريمة التي اكدت لكل عاقل بأن امريكا لم تدخل الا لكي تقضي على هذا الشعب العربي المسلم لانه يمثل مستقبل الامة الواعد و جمجمه العرب و رمح الله الذي لا يكسر, هذه الجريمة اكدت للعالم كله ان امريكا تنادي بالسلام و هي اول من يخرقه, و هي اول من يسن القوانين و هي اول من تخرقها, هذه الجريمة و غيرها من جرائمهم في العراق تحديدا اكدت ان امريكا أتت للعراق لتدميره شعبا و حضارة و ليس لتغيير النظام و وضع نظام حكم ديمقراطي..جريمة قصف ملجأ العامرية جريمة يندى لها جبين الانسانية و ستظل مهما طال الزمن شبح و عار يطارد تلك الدولة الدموية الشرسة المتسلّطة, جريمة قصف ملجأ العامرية علامة على وجه امريكا المتبرّج مثل العين المفقوعه في وجه الاعور الدجال لكي تفضحه امام العالم.
    الرحمه و المغفرة لشهداء ملجأ العامرية الابرياء
    ان شاء الله نراهم في جنان الشهداء
    و عاش العراق موحدا حرا عادلا
    النصر للمقاومة العراقية الباسلة و لرجالها الشرفاء
    العار و الذل و الهزيمة و الهوان على دول الدماء و الارهاب.
    الرفيق نسر العزاوي

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728