• اخر المشاركات

    الرفيق القائد يتلقى برقية تهنئة لمناسبة ذكرى ثورة تموز من قيادة الحزب في الاردن

    بسم ألله الرحمن الرحيم
    الرفيق القائد المناضل عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ادامه الله وحفظه بعنايته وانعم عليه بالصحه والعافيه وامده باسباب العون والتوفيق والقوة ورفاقه الابطال الغر الميامين وكافة المناضلين والمجاهدين في المقاومة العراقية البطله الذين ما وهنو ولا لانت لهم قناة في مقارعة ومقاتلة المحتلين الغزاه والحاق الهزيمة بقوى العدوان الامريكان ومن حالفهم وساندهم وتواطئ معهم في احتلال العراق عام 2003م. وماجاء وحل من بعدهم الفرس المجوس الذين احرقوا العراق بنار المذهبيه والطائفيه البغيضة والكريهة وعاثوا بنشر الخراب والدمار وممارسة ابشع الجرائم بتواطؤ عملائهم وعملاء امريكا والصهيونيه ممن يسمون جزافا حكام العراق اذناب ايران و الاستعمار الامريكي والغربي. اننا يا رفيقنا القائد رفاقك البعثيين في كافة الاطر التنظيميه بالقطر الاردني تبعث اليكم باحر التحيات واسمى التبريكات بمناسبة مرور خمسين عاما على ذكرى ثورة البعث العظيمه في 17- 30 تموز المجيده عام 1968م ونستذكر الانجازات الكبرى والتاريخيه التي حققتها على يد القياده البعثيه الفذه والتاريخيه خلال الحقبه الزمنيه لفترة الحكم ابتداء من تصفية اوكار الخونه والجواسيس والتأميم الخالد الذي اعاد ثروة النفط للشعب وخدمة الامه فاصبح نفط العرب للعرب في عراق العروبة والمجد. مما اسهم في تحقيق تنميه انفجاريه شامله على كافة الصعد وميادين الحياة الاقتصاديه والاجتماعيه والصحيه والتعليميه وتحقيق الحياة الحره والعيش الرغيد للشعب والنهوض وانعاش الطبقات الفقيرة والمتوسطه وتحقيق الاصلاح الزراعي ودعم الزراعه والمزارعين وبناء احدث المصانع والصناعات في المجال المدني والعسكري وتحقيق الثوره في التعليم والقضاء على الاميه ودعم العمال والفلاحين واالاهتمام والعنايه والنهوض بالمرأة والطفوله ورعاية الشباب ورفع شعار نكسب الشباب لنضمن المستقبل. واصبح العراق قلعة للشموخ والصمود وانتصر على العدو الفارسي الايراني في حرب دامت ثماني سنين في قادسية صدام المجيده خرج منها العراق اكثر قوة واشد عزما وثباتا وتمسكا بنهج البعث وثوابته الوطنيه والقوميه وقدم الغالي والنفيس للقضيه الفلسطينيه ودعم اخوانه العرب واحرار الامه والعالم الثالث مما اغاض اعدائه التقليديين المستعمرين والصهاينه وعملائهم المستعربين والخونه والذيليين وحاربوه بالحصار والاعتداءات وجيشوا كل قوى الشر لانهاء الحكم الوطني القومي العروبي الاصيل عام 2003م وظنوا انهم قد اجهزوا على البعث وما دروا بان فكر البعث الاصيل لا يمكن ان يجتث لانه مزروع في عقول وقلوب كل بعثي منتمي اصيل فبرزت لهم اسرع مقاومه في التاريخ بقيادة البعث وفي المقدمه الرفيق المناضل ابا احمد رفيق درب الشهيد ابا عدي والرفاق البعثيين وقدموا الاف الشهداء والاسرى والمعتقلين وتشريد الملايين في بقاع الارض وهاهم الان يصعدون نضالهم لانقاذ الشعب والوطن من تركة الاحتلال الامريكي الاطلسي وكنس الفرس واذنابهم وعملائهم وتحرير ارض الرافدين من كل عميل ودخيل وبناء الحكم الوطني العروبي الديمقراطي التعددي التقدمي. عاش البعث وقائده الرفيق عزة ابراهيم وكل المناضلين والمجد والخلود للشهداء الابرار وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر الرفيق القائد صدام حسين والله اكبر وليخسأ الخاسئون.
    القياده العليا لحزب البعث العربي الاشتراكي الاردني

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728