• اخر المشاركات

    بيان شبكة العز الاعلامية في الذكرى الثامنة والعشرون لبدء منازلة أم المعارك الخالدة


    ذكرى أم المعارك الخالدة ذكرى عز لملاحم الاقتدار
    يا أبناء شعبنا الابي
    تمر علينا الذكرى الثامنة والعشرون لبدء المنازلة الكبرى ملحمة العز والصمود ملحمة أم المعارك الخالدة التي بدأت فصول ملاحمها مع فجر السابع عشر من شهر كانون الثاني عام 1991م عندما شن تحالف الشر الثلاثيني عدوانه الغاشم على عراق العز مستهدفاً البنى التحتية والمعامل والمصانع وشبكات الكهرباء والاتصالات والجسور ولم يستثنو في عدوانهم الغاشم شيئ بل قصفت غربان الشر ملجأ العامرية بهجوم غادر سقط فيه أكثر من 400 شهيد بين طفل وشاب وشيخ كهل ونساء حوامل وتواصل العدوان الهمجي الغادر ليشمل عموم ربوع عراق العز فأستمرت فصول عدوانها طيلة شهر ونصف لم تنفك غربان الشر وهي تقفص وتحرق الاخضر واليابس لكسر عزيمة العراقيين الاحرار وبعد أنتهاء مراحل العدوان الهمجي بدأت الصفحة المتممة لعدوانهم ألا وهي صفحة الغدر والخيانة فتسللت تحت جنح الظلام وأثناء أنشغال الجيش العراقي الباسل وتنظيمات البعث الصامد بالتصدي للعدوان الثلاثيني الهمجي أفاعي أيران وذيولها لداخل العراق ليدمروا ما لم تدمره وتحرقه غربان الشر والعدوان الثلاثيني الغاشم فقتلوا الالاف من أبناء الشعب العراقي الابي ومن ضباط ومنتسبي جيشنا الباسل والاجهزة الامنية الوطنية ولكن جيشنا الباسل درع الامة الحصين وحامي بوابة الامة المجيدة الامين تصدى ببسالة للعدوان الغاشم والغوغاء من الخونة والعملاء ذيول أيران ودحرهم وافشل مشروعهم الخائب وبعدها بدأت مرحلة الاعمار ورفع شعار (يعمر الاخيار مادمره الاشرار) فتم أعادة الاعمار والبناء لما تهدم وأعادة كافة الخدمات الضرورية للشعب العراقي من ماء والكهرباء والوقود وشبكات الهاتف وتم أعادة بناء الجسور والمستشفيات والمعامل والمصانع خلال أحد عشر شهراً فقط وواصلت القيادة الحكيمة وبالتكاتف مع أبناء شعبنا الابي مقاومة مرحلة الحصار الجائر والذي سبق العدوان ورافقه وأمتد بعده لثلاثة عشر عام وصولا لبداية الغزو الغاشم والذي أفضى لاحتلال العراق وفتح البلد للتدخل والهيمنة الايرانية فأرتكب المحتل جرائمه البشعة أثناء الغزو وبعده ومنها جرائم أبوغريب وهجومه على قضاء الفلوجة وجريمة الزركة في محافظة النجف الاشرف وجرائم كربلاء التي أرتكبها عملاء وذيول أيران مطايا المحتل الذين أرتكبو قبلها جرائم التطهير الطائفي في عموم العراق وقد قاوم رفاق البعث الصامد وصناديد المقاومة العراقية الباسلة يحدو ركبهم عز العرب الرفيق القائد المناضل عزة أبراهيم (حفظه ألله ورعاه) الامين العام للحزب والقائد الاعلى للجهاد والتحرير كافة أشكال العدوان وفصوله التأمرية ببسالة وشجاعة حتى كسر ظهر الغزاة الطامعين وأفشلت مشاريعهم التأمرية الخائبة فتحقق النصر التاريخي الكبير لعراق العز وللامة المجيدة وهربت جيوش الاحتلال في نهاية عام 2011م لتسلم أدارة الرئيس الامريكي الاسبق أوباما العراق على طبق من ذهب لايران التي هيمنت عليه عبر عملائها وليمتد مشروعها التوسعي التخريبي ليشمل سوريا ولبنان واليمن وباقي دول الخليج العربي والوطن العربي وبرغم التضحيات الجسام التي قدمها البعث الصامد وصموده في وجهه اشرس هجمة تعرضت لها الامة
    يواصل رفاق البعث الصامد وبواسل المقاومة العراقية الباسلة نضالهم الملحمي حتى تحقيق التحرير الشامل لعراقنا الغالي وأتمام أستقلاله الناجز ليواصل نهوضه الوطني والقومي بقيادة الاحرار والغيارى من أبناء شعبه الاصلاء
    المجد لشهداء منازلة أم المعارك الخالدة وشهداء البعث والعراق والامة المجيدة
    يتقدمهم الرفيق القائد الشهيد الخالد صدام حسين ورفاقه الاحرار (رحمهم ألله)
    وتحية العز والوقار لعز العرب الرفيق القائد المناضل عزة أبراهيم (حفظه ألله ورعاه)
    والمجد والخلود لرسالة أمتنا المجيدة
    والخزي والعار لعملاء أيران وذيولها الاقزام
    2019/1/17

    ليست هناك تعليقات

    اعلان اسفل الموضوع

    ad728